العميل يأتي أولًا… ليبقى أولًا

كثير من المنشآت تُهمل علاقتها بالعملاء وتنعزل بالانغماس في إدارة عملياتها اليومية من إنتاج وبيع وتوزيع وتتركز العلاقة بالعملاء على استقطاب المزيد منهم، بل تقتصر أحيانًا على الترويج للمنتج أو الخدمة. تهمل تلك المنشآت أمرًا هامًا بعد كل هذا الجهد، وهو الإبقاء على العميل، والإبقاء عليه راضيًا. وأتوجه هنا برسالة لكل رب عمل أوكل إليه…